القائمة
طابع التنسيق
1140

أنا المعهد

اخترت منطقة العجمي بالاسكندرية ، كمكان للبناء ، سواء المادي أو المعنوي ، واستفدت من اسم المنطقة ، لأطلقة علي البناء ، واعتمدت علي الفكر الحديث في التعليم ، والذي يفصح بان المجاورة السكنية افضل .

وعليه ، الاشعاع التنويري علي كل المنطقة ، وما جاورها من مناطق اخري ، ادت الطرق الحديثة ، ووسائل المواصلات الراقية ، سواء التي يوفرها المعهد ، او المعتادة ، الي قرب المسافات ، من وإلي المعهد .

وعليه ، تنامي الطلب علي الالتحاق بالمعهد ، من مناطق غير العجمي ، وهي كثر . واتحدث إليكم – أنا المعهد – وأوضح لحضراتكم خلاصة الاهداف التي أتوخاها ، وتتمثل في اعداد خريجين علي مستوي عال من الكفاءة ، والمساهمة في ترقية قدرات ومهارات العاملين في مجالات المعهد العلمية ، وتحقيق التثاقف الطلابي ، عن طريق فعاليات الاتفاقيات الدولية ، والتبادل الثقافي ، وتقديم المقترحات والتوصيات فيما يتعلق بالمساهمات في المشكلات المجتمعيه .


واتطلع اليكم – انا المعهد – ايها الشباب الواعد ، صاحب الطاقات المبدعه والخلاقة ، واقدم لكم اهتماما مكثفا بنشاطات رعاية الشباب ، كفعاليات موازية للنواحي التعليمية ، وصولا للشخصية المجتمعية الفعالة . ومهدت لكم – انا المعهد – ايها الابناء ، شعبا دراسية ،تتسق مع متطلبات السوق ، من خلال رؤية استراقية لافاق المستقبل المشرق ، فهناك شعبة ادارة المنشات ، وشعبة الاستثمار والبنوك ، وشعبة السياحه والفنادق . واختياركم ايها الشباب ، بأذن الله تعالي سيكون وفق قدراتكم ورغباتكم ، مع كامل المسيرات الادائية ، التي اوفرها لكم ، عبر المقومات المادية البنائية ، والمقومات الفكرية العلمية التي تسكنه خيرة اعضاء هيئة التدريس في المجتمع المصري ، فضلا عن كافة الفعاليات الادارية المعاونه . اتمني لكم – انا المعهد – ايها الشباب اعوام دراسيه متكاملة لتكونوا نعم الخريجين ، وتكونوا إضافة لمصرنا الحبيبة

تمني لكم – انا المعهد – ايها الشباب اعوام دراسيه متكاملة لتكونوا نعم الخريجين ، وتكونوا إضافة لمصرنا الحبيبة .